Homeمقالاتهشاشة العظام والعلاج بالماء


بعد جيل الخمسين نبدأ تدريجيا بالتعرف على مصطلح "هشاشة ألعظام ونستقبل مؤشرات من الجسم باقترابنا من جيل الشيخوخة حيث تقل كثافة العظام وتكون قابلة للكسر والخلايا التي تهدم العظام تكون أقوى من التي تبنيها ، وكلما تقدمنا بالسن يزيد خطر الكسر أكثر فأكثر.
المناطق التي تكون مهددة أكثر للكسر : عظمة الفخذ ، وكف اليد ، وفقرات العمود الفقري . وكما نعلم ان الكسور في هذه المناطق يستغرق الكثير من الوقت لشفائه ، خاصة بالعمود الفقري يكون من الصعب عليه تحمل ثقل الجسم كما كان سابقا .

احد أسباب هشاشة العظام التغذية غير الصحيحة ، ونقص فيتامين D والكالسيوم. دور العلاج بالماء في حالات هشاشة العظام : يعد العلاج بالماء علاجا مثاليا لهشاشة ألعظام لان الحركة بالماء والقيام بالتمارين يؤثران تأثيرا ايجابيا على تقوية العضلات ، وخاصة المياه الدافئة التي تلين المفاصل وتسهل الحركة .

احد التمارين التي بإمكاننا القيام بها : المشي أو الركض بالماء لان المصاب بالماء يفقد ثقل وزنة وإذا حصل ووقع فإنّ ضغط الماء يحميه ، مقارنة بالتمارين في اليابسة التي يكون المصاب عرضة أكثر للوقوع والكسر . أحد التمارين التي تقوي عضلات الفخذ ومنطقة الحوض هو المشي في الماء على أطراف الأصابع ، فنبدأ بالمشي البطيء ونسرع تدريجيا ، بإمكاننا إدخال حركة اليدين أثناء المشي وهنا نقوي عضلات الكتفين واليدين والصدر .
تمرين بسيط جدا ولكن له فعالية وتأثير على الجسم لان جميع عضلات الجسم تقريبا تتحرك وتقوى ، كل شخص بإمكانه القيام بهذا التمرين .

هناك تمارين أخرى يمكننا القيام بها طبعا بمراقبة معالجين مختصين في المجال . لا تقل ليس لدي وقت ، أو ان زماني قد ولى وبات الأمر متأخرا بل انهض للعلاج بالماء فهنالك الكثير ليعطيك من سحره ، ليس عليك إلا ان تثق به !! المعالجة بالماء: هديل أبو ربيع