Homeمقالاتآلام الظهر والعلاج بالماء


يعاني من آلام الظهر ما يقارب 80% من الناس بمعدل عمر 35 سنه ، ومنهم من يعاني آلام مزمنه ، ومنهم من عانى في السابق من آلام عابره . الآلام المزمنه مثل التي تصيب العمود الفقري ومنها الديسكات ، وهي عبارة عن مادة جيلاتينية تفصل بين الفقرات وهي مستوعَبة ضمن ألياف تحفظ وجودها في مكانها.

ولذلك عندما تتعرّض المادة اللزجة للنشفان تخسر نسبة كبيرة من الماء الموجود فيها، وبالتالي تصبح عاجزة عن امتصاص الضغط بين الفقرات وتؤدي إلى ألم في أسفل الظهر او بالرقبه يتعلق مكان الضرر . وعندما يؤدي النشفان إلى ضعف في الألياف تتحرك هذه المادة اللزجه من موضعها وتضغط على أحد الأعصاب لتسبب ألم .

وسببها حمل الاشياء الثقيله ، او بعض النساء تعاني من الديسك بعد الحمل احدى اسبابه الزياده بالوزن ، لذلك العلاج بالماء يعد من العلاجات الفعاله لمثل هذه الحالات ، حيث المُعالَج لا يشعر بثقل جسمه في الماء ويخف الضغط على الاعصاب ، وتسهل الحركه بالماء بمقارنه باليابسه ، هنالك العديد من العلاجات التي يمكنها ان تساعد المُعالَج من تمارين فعاله بالماء التي تخفف الآلام وتخفيها تدريجيا . والماء الدافئ يليّن المفاصل .

لانه نتيجه للآلام الجسم يفقد قوته وتوازنه وتبدأ العضلات بالضعف ،لهذا الحركه بالماء تعمل على تقويه العضلات والعظام بمساعده الضغط الذي هو احد ميزات الماء. هنالك امر هام احببت ان انوه اليه للذين يعانون من اوجاع في الظهر ولا يجدون لها سبباً طبياً ، اولا ان العلاج بالماء هو المثالي للتخلص من هذه الاوجاع ، وثانيا ان ينتبهوا الى عاداتهم الروتينيه من طريقه الجلوس او المشي ، او حتى الحذاء الذي ينتعلونه ، حاولوا ان تغيروا من مشيتكم وان تكون مشيتكم مستقيمه دون انحناء ، وجلستكم كذٰلك وسترون ان هذه الآلام ستختفي تدريجياً عند تغيير عاداتكم الغير صحيحه .
المعالجه بالماء : هديل ابو ربيع